زواج الأجانب​

يعتبر زواج الأجانب من اكثر المشكلات الشائكة بل، والمعقدة في العديد من الدول حول العالم نظراً لكثرة الإجراءات، والموافقات التي يتطلبها إتمام الزواج بشكل رسمي.

وتعد جمهورية مصر العربية من أقل الدول تعقيداً مقارنة بدول أخرى بخصوص إجراءات زواج الأجانب مما يدفع العديد من الأجانب مختلفي الجنسيات للإقدام على إتمام الزواج بمصر.

ولا يشترط أن يكون الزوج، أو الزوجة مواطنين مصريين حتى يتم إتمام الزواج، وثوثيقه بمصر، وعلى سبيل المثال فمن الممكن أن يكون الزوج سعودي، والزوجة مغربية الجنسية، ويسمح لهم القانون المصري بإنهاء الإجراءات بمصر.

تعقيدات زواج الأجانب، وتعارض القوانين

  • يشترط لإتمام الزواج بمصر الحصول على العديد من الموافقات، والتصاريح التي من ضمنها الحصول على موافقة رسمية من قنصلية الطرف راغب الزواج، خلاف الإجراءات الأخرى المرهقه التي تستغرق في بعض الأحيان عدة أشهر، وأكثر.. مما يحول دون إتمام الزواج، وفقدان الشريك لإصابته بالإحباط من كثرة الإجراءت، وطول الوقت.

لا أستطيع الحضور لمصر للتوقيع على عقد الزواج

  • بعد إنهاء كافة الموافقات، والإجراءات فلا يشترط حضور الطرف الأجنبي شخصياً لمصر للتوقيع على عقد الزواج، بل يقوم أحد مندوبي المكتب بالتوقيع نيابة عنه بموجب توكيل رسمي بالأمور الزوجية، ويسري ذلك في حالة طلاق الأجانب أيضاً.
  • وبعد إتمام التوقيع على العقد ننهي كافة أعمال التوثيق، ثم تصلك عقود الزواج الرسمية عبر البريد السريع في دولتك، مرفقاً بها خطاب تهنئة من المؤسسة مع أطيب تمنياتنا لكم بحياة سعيدة. اتصل بنا 

خبراء زواج الأجانب بمصر

نظراً لما يقابل القادمون على الزواج من صعوبات، و تعقيدات في الإجراءات، و حيث أننا نملك الخبرة الكافية في هذا المجال، ولدينا فريق عمل متخصص في إنهاء كافة إجراءات زواج الأجانب، وإزالة تلك العقبات، فلا تجعل الإجراءات المعقدة تقف بينك وبين شريك الحياة.